من أفضل الطرق أو المحفزات لتطور لبنان هو تخطي مرحلة الطائفية والمذهبية للوصول إلى العلمانية والنظام المدني، لكن هناك مراحل وخطوات يجب أن نمر بها قبل مثل إعتبار الكفاءة في التوظيف بدل المحاصة الطائفية أو واسطة زعماء الطوائف…

يجب فصل الدين عن الدولة  لأن الدين لله والوطن للجميع  ، هناك خالق واحد لهذا الكون ، فهو سبحانه  ألله رب العالمين أجمعين وليس لفئة أو مذهب دون غيره. الدين يجب أن يكون معاملة وإيمان، فلا يفرق بين المجتمعات والأفراد، بل يجب فصل الدين عن الدولة.لكم من أشخاص غيروا مذهبهم لمجرد غايات دون قناععة فعلية…

أما الإيمان فيكون في القلب والبيت ودور العبادة (مسا جد أو كنائس أو غيرها…)، فهذا يتماشى مع حرية الرأي والمعتقد…

لكم نادى الشهيد كمال جنبلاط بالعلمانية وبالتساوي في الحقوق السياسية والمدنية بين جميع المواطنين دون تفرقة . مثال آخر هو الشهيد رفيق الحريري(رئيس الوزراء الأسبق في لبنان) الذي قال أن كل مذهب يعبد الله على طريقته . لقد ساعد الفقراء بمؤسساته وعلم طلابا من مختلف الطوائف والمذاهب دون تمييز.

واليوم إتفاق الطائف الذي أنهى حربا أهلية دامت 15 سنة وينص على إلغاء الطائفية

والإنتقال التدريجي إلى النظام المدني الحديث  فهو مدخل للتطور والإصلاح.فلنقتدي بدول العالم المتقدم في أوروبا وأميركا الشمالية حيث القانون المدني يسري على جميع المواطنين من كل الأعراق والمذاهب وحتى رؤساء الوزراء والجمهورية بلا تمييز ولا حصانة لأحد.

فغدت الكفاءة والقانون هو المعيار…

وكانت أوروبا عانت من حروب مذهبية وأميركا من التمييز العنصري بين البيض والسود .أما اليوم نرى الرئيس أوباما يصل إلى رئاسة الجمهورية…

,وأتمنى أن نصل نحن في لبنان والعالم العربي بعد هذه الثورات الى هذا الوعي والتطور لأن عقارب الساعة تسير فقط الى الأمام…

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: